لكل انسان مواهب تكبر عند الاعتناء بها .. وتصغر وتختفي عند تهميشها .. وسبب تقديمي لكلمة ناجح على خاسر قصة مواهبي والاهتمام بها فكنت في اول الطريق ناجح وفي منتصف الطريق خاسر ومع الطريق ( الان ) ناضج وموازن. وقعت في مواهبي وقد تكون هوايات وليست مواهب ولكن خضت فيها ماهو جميل ورائع بردود فعل ايجابيه اكثر من سلبية اصبحت ابني لنفسي اسماً وموقعاً في المواهب التي امتلكها .. مثل..